10 May 2012

Terjemahan: DELEGASI MALAYSIA MENZIARAHI FADHILAH AL-ALLAMAH (DR YUSUF AL-QARADHAWI)



Delegasi Malaysia diketuai Raja Muda Perlis, Tuanku Syed Faizuddin bin Tuanku Syed Sirajuddin mengadakan pertemuan dengan al-Syeikh Yusuf al-Qaradhawi, Presiden Kesatuan Ulama Islam Sedunia. Delegasi ini turut disertai diplomat, para ulama dan mufti, termasuk Duta Malaysia di Doha, Ahmad Hazri Mohd Johar; Mufti Perlis, Dr. Juanda Jaya; Timbalan Mufti, Roslan Mat Isa; ahli-ahli Jawatankuasa Fatwa iaitu Dr. Mohd Radzi Othman, Dr. Abdullah Yasin dan Abdul Hadi Othman. 


 Syeikh Qaradhawi yang mengalu-alukan kedatangan mereka menekankan ikatan hubungan yang sedia terjalin antara umat Islam di timur dan di barat. Walaupun melibatkan pelbagai warna kulit dan bahasa, Islam menjadi titik pertemuan mereka. Delegasi juga melahirkan perasaan gembira dalam pertemuan ini, di samping memuji peranan yang dimainkan oleh Kesatuan Ulama Islam dalam menangani pelbagai isu umat, serta konsep kesederhanaan yang diguna pakai. Selain itu anggota delegasi mengajukan beberapa persoalan berkaitan dakwah dan fatwa. 


 Syeikh al-Qaradhawi juga bertanya mengenai mazhab yang diamalkan di Perlis. Delegasi memaklumkan Malaysia mengamalkan mazhab Syafie. Walau bagaimanapun, Perlis tidak terikat kepada mazhab tertentu dan fatwa dikeluarkan berdasarkan kepada dalil daripada al-Quran dan al-Sunnah. 


Meskipun Syeikh Qaradhawi gembira mendengar penjelasan tersebut, beliau member peringatan mengenai beberapa risiko yang boleh berlaku dalam isu ini, kerana: 
i. Pendekatan ini jika tersilap boleh menyebabkan cara istinbat dan penggubalan hukum terpesong daripada metod yang diguna pakai dalam empat mazhab fiqh yang mahsyur 
ii. Mereka yang mengamalkannya mungkin menghina golongan yang bermazhab 
iii. Mereka mungkin tidak menghormati perbezaan pendapat yang berlaku dalam kalangan umat 
iv. Mereka mungkin berusaha memaksa masyarakat menggunakan mazhab atau pandangan tertentu. 


 Justeru, ini adalah senario yang boleh berlaku sehingga menyebabkan perpecahan dalam masyarakat, jika tidak ditangani dengan berhati-hati. 


Delegasi juga meminta al-Qaradhawi memberikan panduan mengenai cara terbaik untuk mengajak umat Islam supaya berpegang kepada hukum agama dan cara berdakwah terhadap orang bukan Islam. Al-Qaradhawi menyatakan dakwah itu mempunyai beberapa alat/cara. Pertamanya adalah ilmu di mana orang jahil tidak boleh menjadi pendakwah. Mungkin kerosakan yang dilakukannya lebih besar daripada manfaat terhadap masyarakat. 


Di samping ilmu, perlu ada kecerdikan, kepandaian dan pengalaman mengenai keadaan masyarakat dan kategori-kategori manusia. Ini kerana setiap masyarakat ada adat dan budaya tersendiri, setiap manusia juga berperibadi berbeza-beza. Setiap keadaan ini sudah tentu ada kuncinya yang tersendiri. Kalau tersilap memilih kunci yang tidak sesuai, akan tertutuplah hati dan akal pihak yang didakwahi. 


Raja Muda Perlis menyatakan hasrat rakyat Malaysia untuk menubuhkan cawangan Kesatuan Ulama Sedunia di Negara mereka sendiri. Al-Qaradhawi mengalu-alukannya dan berjanji untuk meluluskan permintaan tersebut. 


 BERITA ASAL DALAM BAHASA ARAB:

وفد ماليزي يزور فضيلة العلامة
موقع القرضاوي
آخر تحديث:19:30 (مكة) الأربعاء 12 جمادى الثانية 1433هـ -2012/05/02م
قام وفد ماليزي برئاسة سمو ولي عهد ولاية برليس الأمير فائز الدين بن جلالة الملك سراج الدين بن سيد فترا الأربعاء بزيارة فضيلة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
وضم الوفد عددا من الدبلوماسيين وعلماء الدين والفتوى، منهم سعادة سفير ماليزيا بالدوحة السيد أحمد جزري محمد جوهر، وسماحة مفتي ولاية برليس د. جواندا جايا، وفضيلة الأستاذ روسلان متى عيسى نائب المفتي، والسادة أعضاء لجنة الفتوى: د. محمد راضي بن عثمان، ود. عبد الله بن ياسين ، والأستاذ عبد الهادي بن عثمان.
ورحب الشيخ القرضاوي بضيوفه الكرام، مؤكدا على الرابطة الجامعة بين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، مع اختلاف ألوانهم وألسنتهم، إلا أن الإسلام جامعة كبرى لهم أجمعين.
وأعرب الوفد عن سروره بلقاء الشيخ، وإعجابهم البالغ بالدور الذي يبذله الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تجاه قضايا الأمة، والمنهج  الوسطي الذي ينتهجه.
ووجه أعضاء الوفد لفضيلته بعض الأسئلة الاسترشادية، في مجال الدعوة والفتوى، وتلقى الإجابة الوافية عليها.
وكان الشيخ قد سأل عن المذهب الذي تسير عليه ولاية برليس، فأخبر الوفد أن ماليزيا تسير على المذهب الشافعي، إلا أن ولاية برليس لا تتقيد بمذهب معين، بل تسير الفتوى فيها على الأقرب للدليل من الكتاب والسنة.
وعلى الرغم من سرور الشيخ بذلك، إلا أنه حذر من أمور خطيرة في هذا المجال، وهو أن يخرج أصحاب هذا الاتجاه عن المذاهب السنية الأربعة في قواعدها وأصولها في الاستنباط، أو أن يحتقروا غيرهم من المتمذهبين، أو لا يولون الاحترام للاختلاف بين الأئمة، أو يسعون إلى حمل الناس قسرا على مذهب أو رأي بعينه، فتلك كلها آفات خطيرة، قد تفتك بالمجتمع إن لم يكن هناك من هو يقظ حذر.
كما استنصح الوفد فضيلته حول الطريقة المثلى لدعوة المسلمين إلى الالتزام بأحكام الدين، وكذا دعوة غير المسلمين إلى الإسلام؛ فأرشد إلى أن للدعوة أدوات، أولها العلم؛ فالجاهل لا يصلح أن يكون داعية، فقد يكون ضرره وتنفيره للناس من الدين أكثر من نفعه، وهو بجهله شهادة زور على الإسلام والدعاة إليه..
ومع هذا العلم لا بد أن يتوافر قدر من الحنكة والذكاء والخبرة بأحوال المجتمعات، وأصناف الشخصيات، فلكل مجتمع عاداته ولكل إنسان شخصيته، والكل له مفتاح، مَن أخطأ تلك المفاتيح استغلق عليه فتح القلوب والعقول.
وقد أبدى سمو ولي عهد برليس رغبة المالزيين في إنشاء فرع للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بلادهم، فرحب الشيخ بذلك ووعد بأن طلبهم سيلقى القبول إن شاء الله

Sumber: http://qaradawi.net/component/content/article/5836.html

No comments: